حکم تحدید نسل از نظر فقه اسلامی

تنظيم الأسرة في الفقه الإسلامي

Doi: http://dx.doi.org/10.48117/Diwan.2021.7

عتيق الله نافع

ORCID ID: 0000-0003-3843-5918

چکیده
موضوع مقاله هذا حکم تحدید نسل از نظر فقه اسلامی می باشد، که تحدید نسل در اصطلاح فقهی عبارت از: متوقف ساختن و منع کردن حمل و ولادت بعد از رسیدن فرزندان به تعداد مورد نظر می باشد، و از منع و تنظیم نسل تفاوت دارد.
موضوع تحدید نسل بگونۀ رسمی آن تحت عناوین: تحدید نسل و تنظیم نسل یا کنترول جمعیت درسال ۱۷۹۸م توسط اقتصاد دان انگلیسی بنام مالتوس و کشیشی در کشور انگلستان مطرح شد، سپس فراسیس بلاس فرانسوی و چارلز نورتون داکتر مشهور امریکایی آنرا ترویج دادند؛ عمده ترین طرق منع و تحدید نسل عبارت از: اخراج رحم، خنثی کردن حجرات تناسلی زوجین، استفاده از ادویه و وسایل مانع بارداری و عزلت از خانم می باشد؛ شریعت اسلامی در فرزند آوری وافزایش نسل انسانی توجۀ و تأکید بیشتری نموده است، بنابرین از دیدگاۀ اکثر فقهای متقدمین و متأخرین تحدید نسل، ویا منع دایمی آن از ابتدایی ازدواج جز در شرایط خاص و موجودیت برخی ضروریات شرعی مانند یقینی بودن خوف مرگ مادر و…، بخاطر مشکلات خانوادگی، اقتصادی، صحی و اجتماعی جواز ندارد، ولی تنظیم نسل به اساس مشکلات خانواده گی، اقتصادی،صحی و اجتماعی نیز جواز داده شده است.
اهداف اساسی تحقیق مقالۀ علمی هذا عبارت از: معرفی تحدید نسل، شناسایی موارد جایز ونا جایز آن و طریقه و وسایل شرعی تحدید نسل بوده، و روش تحقیق آن کتابخانۀ می باشد، که بااستفاده از مآخذ معتبر علمی و اسلامی آماده گردیده است.

واژه های کلیدی: تحدید نسل، منع نسل، تنظیم نسل، عوامل، دلایل و حکم شرعی

ملخص
تناولت هذه المقالة مفهوم تنظيم الأسرة في الفقه الإسلامي، وتنظيم الأسرة اصطلاحًا عند الفقهاء هو اتخاذ الإجراءات الضرورية من قبل الزوجين لمنع الحمل بعد أن يبلغ عدد الأولاد إلى عدد محدد، وذلك يختلف تحديد النسل.
و قد طرح موضوع تحديد النسل أو تخفيض النسل أو إدارة عدد السكان رسميًا لأول مرة العالمُ الاقتصادي الإنجليزي مالتوس وراهبٌ عام ۱۷۹۸م في بريطانيا. ثم بعد ذلك روّجه فراسيس بلاس الفرنسي وشارلز نورتن الطبيب الشهير الأميريكي. ومن أشهر طرق تحديد النسل ومنعه استئصال الرحم، وتعقيم الزوجين، واستخدام حبوب منع الحمل والأدوية، وأدوات منع الحمل، والابتعاد عن المرأة. وقد حثَّ الإسلام وأكّد على طلب الذرية، وكثرة الذرية، وكثرة الإنجاب. لذلك قد أبطل العلماء والفقهاء قديمًا وحديثًا تحديدَ النسل، ومنعَ الحمل بشكل دائم منذ عقد الزواج، إلا في حالات خاصة ولضرورة شرعية كالخوف من أن الحمل يؤدي إلى وفاة الأم. أما في غير ضرورة شرعية كالخوف من الفقر، والمشاكل الأسرية والصحية والاجتماعية؛ فلا يجوز أبدًا. وقد يجوز تنظيم الأسرة على حسب أوضاع الأسرة بما في ذلك وضعها الصحي والاجتماعي والاقتصادي. والهدف الأساس لهذا البحث هو التعريف بتنظيم الأسرة، ومعرفة جوازه أو عدم جوازه، طرق تنظيم الأسرة و أدواته الشرعية. واعتمد الباحث في جمع البيانات على الكتب الإسلامية المعتمدة.

الكلمات المفتاحية: تنظيم الأسرة، تحديد النسل، منع النسل، العوامل، الأدلة والحكم الشرعي

Back to top button